.

“لا تكونوا مديونين لأحد بشيء إلا بأن يحب بعضكم بعضاً لأن من أحب غيره فقد أكمل الناموس.” (رومية 13: 8)

مهم جداً أن ندرك أن معاركنا المالية هي معارك روحية في المقام الأول لأن إبليس سيغرينا حتى ننفق أكثر مما نمتلك لكي نظل واقعين تحت هذه الضغوط وبذلك يلهينا عن مسيرنا مع الله.

نحتاج أن يكون هدفنا في الحياة هو أن نعيش الحياة التي مات يسوع لكي يهبنا إياها … حياة بر وسلام وفرح في الروح القدس، الأمر الذي لا يمكن أن يحدث إن وقعنا تحت وطأة الديون.

من الممكن أن نعيش حياة بلا مديونية باتباع المبادء الكتابية في إدارة مواردنا. يقول زوجي ديف أن الله سيباركنا إن عشنا في حدود وداخل إطار دخولنا المادية، وأنه سوف يبارك ويوسع تخومنا وسيعطينا المزيد. يقول الكتاب في لوقا 19: 17 أن الله يُسر بنا عندما نكون أمناء في القليل وعندئذ سيعطينا أن نتسلط على المزيد.

لا تسقط في خية العيش في مستوى أعلى من دخلك وأكبر مما أئتمنك الله عليه. تخلص من ديونك وعش حياة داخل حدود امكانياتك، عندئذ سيوسع الله تخومك.

صلِ هذه الكلمات:

 يا رب أريد أن أكسب المعركة الروحية الخاصة بأموري المالية. من الآن فصاعداً سأرفض أن أعيش مديوناً ولن أنفق أكثر مما أمتلك.