.

‘‘…لَا تَخَافُوهُمْ (الأعداء) بَلِ ٱذْكُرُوا ٱلسَّيِّدَ ٱلْعَظِيمَ ٱلْمَرْهُوبَ، (واستمدُّوا شجاعة منه) وَحَارِبُوا مِنْ أَجْلِ إِخْوَتِكُمْ وَبَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَنِسَائِكُمْ وَبُيُوتِكُمْ’’ (نحميا 4: 14)

 يبيِّن لنا العدد المذكور أعلاه (نحميا 4: 14) أنَّ نحميا كان قائدًا جبَّارًا وحكيمًا، فهو لم يطلب وجه الله ويتَّكل عليه فحسب، لكنَّه كان يعلم أيضًا أنَّ على الشعب الاستعداد للمحاربة بقوَّة الرب.

وأريد أن أكرِّر كلام نحميا لك اليوم: حارب من أجل بيتك! حارب من أجل أطفالك! حارب من أجل حقِّك بعيش حياة خالية من الشعور بالذنب والدينونة! حارب من أجل حقك بالعيش تحت نعمة الله بدون أن تكون مقيَّدًا بالشريعة! حارب من أجل حقِّك بالعيش سعيدًا! حارب من أجل الأحلام التي وضعها الله في قلبك! حارِب من أجل ما يهمُّك! وكما قال الرسول بولس لتيموثاوس، علينا أن نجاهد جهاد الإيمان الحسن. يعني هذا أن تتمسَّك بإيمانك بدون استسلام، وقبل كل شيء، أن تثق بالله لأنَّه يحارب عنك وإلى جانبك.

لا تقبل بما يقلّ عن كلّ ما أعدَّه الله لك، واشكره لأنَّك لن تخسر المعركة لأنَّه واقف إلى جانبك.

صلاة شكر

أبي السماوي، أشكرك لأنَّك تمنحني القوَّة والشجاعة للمحاربة لأجل الأمور المهمَّة في حياتي. ومهما واجهت من تحديات، أشكرك لأنَّك تمنحني النصرة في المسيح يسوع.

الآن يمكنك الاستماع لهذا التأمل