اختبارات

(القس/ ابراهيم- مصر .)

أقوي أختبار مر بي من خلال متابعتي لوعظات جويس ماير هو أن رسائل جويس تؤثر جدا في حياتي وتشجعني جدا في الخدمة .”

(ساندي- الأردن . )

من خلال متابعتي لعظات جويس ماير ومن اقوى ما تعلمته ان الاولاد والزوج والمال المنزل وكل ما اعتقده انه لي هو فعليا من الله وان الرب سمح لي بان اكون مؤتمنة عليه فهذا الموضوع غيّر في اتجاه حياتي وصلاتي فبدل ان اقول يا رب بارك اولادي اقول يا رب بارك الاولاد الذين اعطيتني اياهم فهم في يديك احفظهم من كل شر وكذلك صلاتي لكل شيء كنت اعتقد انه ملكي فاصبح ايماني بثقة هو ملك الي الله واكيد هذا الموضوع أثر جدا في كل حياتي واعطاني الامان والاطمئنان والراحة لانه مسلم بالاساس في يد الله وانا بكل ثقة اقول يا رب كل ما اعطيتني هو لك فاحفظة وباركه وغطيه بدمك . نفس الاختبار في الفقرة السابقة وكما قلت كانت نقطة فارقة بحياتي والذي اعطاني سلام حقيقي في كل يوم انا كل اموري هي في يد الله القوية والحنينة .”

(مايكل- السودان . )

ما تعلمته من وعظات جويس ماير هو أن انسي ماهو وراء وامتد الي ماهو قدام لان المستقبل أفضل من الماضي . اقوي أختبار هو أن وعظات جويس مايرتعطيني قوة ودعم لكي أتخطي كل صعاب الحياة وأن لاأدعها تعوق مسيرتي الروحية مع الرب يسوع .”

(فراس- المانيا . )

تعلمت أختبار محبة الآخرين أكثر وأن أغفر وأسامح كل من يسئ لي لأنه لدي الآن هدف وهو الوصول للملكوت لأكون مع الرب يسوع الى الآبد . صلوا لأجلي ولأجل عائلتي . اصبحت اتخذ قراراتي بهدوء وبمساعدة الرب عن طريق سوأل الرب عن الحل الصحيح والأمثل أي أصبح الرب يسوع هو قاموسي المفتوح أمامي دائما لأتعلم منه ماهي الخطوات والقرارات الصحيحة التي يجب عليّ أتخاذها لأنه أصبحت لدي قناعة أني بدون يسوع لاأستطيع أن أفعل شئ . شكرا لكل الكتب التي حصلت عليها من جويس ماير لأنها غيّرت حياتي وطريقة تفكيري السلبي .”

(نادية- المغرب .)

من خلال متابعة وعظات جويس ماير و قراءة كتاب ” كن منضبطا ” تغيّرت نظرتي للحياة كليا لكن الأهم ان كلماتها ساعدتني على تفتيح ذهني وقربتني من حبيبي وزوجي بشكل كبير و صارت غيرتي عليه اكثر تعقلا بعد ان كان هذا الامر سبب لنقاش بيننا والآن نعيش في صفاء رائع هذا هو أقوي أختبار ممرت به . شكرا جويس .الأختبار الذي غيّر حياتي اصبحت اكثر قدرة على مواجهة نفسي و الناس و اتخاد القرارات الصعبة والمهمة بحياتي و هذا الشيء جدد الثقة بنفسي .”

( أيمي – أمريكا . )

أسلوبها في الوعظ يدخل الي الروح والنفس بسرعة وانا بتعلم منها كتير في أمور الروحية والعملية في حياتي . اتعلَّمت من خلال تعليمها فهم مشيئية الله في الحياة وانه اختيار الكوري لها صح .”

( يسرا . أمريكا . )

علمتني جويس ان ارى الحياة والناس بأعين الرب يسوع ،كتبها تعطيني طاقة ايجابية.ساعدنتني جويس من خلال تعاليمها ان اعيش حياة يومية مع الرب تعلمت كيف اجعل الله صديق لي وأستشيره في كل شيء”

(ماجدة – كندا.)

كان الرب يكلمنى عن ترك عمل وكلما كنت أقدم على هذه الخطوة كنت أتراجع وخلال حضورى لأحدي الحلقات شاهدت مرة وهى تربط السكرتيرة بحبل بلاستك وكلما حاولت التقدم كانت تجزبها فتعود مرة أخرى ووقتها الرب فتح عينى من خلال ما اوضحته عن الموقع لاخذ القرار. من كلامها عن الاكتئاب والفرح وغيرهما من المواقف وكيفية التغلب عليهم أستطعت أن أتفلب على الأكتئاب وعدم الفرح في حياتي وهذا أحدث نقلة روحية في حياتي.”

( هيثم – فنلندا . )

وعظاتها عن محبة الآخرين و مغفرة الآخر اذا أخطأ في حقي احدث نقلة روحية في حياتي . حقيقة كنت أجد صعوبة جدا في موضوع احبوا اعدائكم وكيف اغفر واسامح لشخص أساءة لي ، لكن بمتابعة السيدة جويس ماير ساعدني الرب في الأمر وتحسنت بشكل كبير في أن أحب واسامح وأغفر وكيف أتعامل الآخرين .”

( اليس كندا . )

لقد اصبحت فيدوهات جويس جزء من حياتي اليومية تعطيني دافع قوي لأعيش حسب الكتاب المقدس واصبحت افهم الكتاب افضل من خلال كتبها . ساعدني تعليمها كثيرا وخصوصا أنا في غربة بعيدة عن اهلي وموطني احسست بطمانينة وشعرت ان الرب معي في كل خطوة .”

( اليس كندا . )

لقد اصبحت فيدوهات جويس جزء من حياتي اليومية تعطيني دافع قوي لأعيش حسب الكتاب المقدس واصبحت افهم الكتاب افضل من خلال كتبها . ساعدني تعليمها كثيرا وخصوصا أنا في غربة بعيدة عن اهلي وموطني احسست بطمانينة وشعرت ان الرب معي في كل خطوة .”

( كيرلس – مصر . )

أصبحت أفهم جيدا مفهوم التمسك بالله والثقة والاتكال علي اللة وهذا أحدث نقلة روحية في حياتي . تعلمت من خلال تعليمها أن أطلب من اللة والرب ويستجيب في الوقت المناسب حسب مشيئته .”

( بدر بان – مصر . )

مفهومي من قبل عن الثقة في الرب كان ضعيفا جدا لكن من خلال تقديم برامجها تعلمت كيف يمون لنا ثقة في رب المجد . أيضا تعلمت من وعظاتها أن الرب لايتخلي عنا رغم ضعفاتنا .”

( حنان – فلسطين. )

من قبل كنت لاأعرف اتعامل مع الأمور بهدوء وتفكير لكن بعد أن أستمتعت الي برامج جويس تعلم كيف اتعامل مع الامور بعد تفكير وهدوء . كنت دائما أشك هل الله موجود بداخلي لكن من خلال تعليمها وثقت تماما أن الله موجود بداخلي دائما ولايتخلي عني ابدا .”

( جانيت – اسرايل . )

كنت دائمة خائفة وقلقة من كل شيء يمر في حياتي لكن بعد متابعتي لبرامج جويس تغيرّ مفهومي عن الخوف والقلق . اختبرت التسليم للرب والاتكال عليه حتى في أبسط الامور ، الامر الذي خفف من حدة الخوف والقلق عندي. وكان ذلك بمساعدة الامثلة العملية المبسطة التي تقدمها جويس في وعظاتها فهذا خفف عني معاناة الخوف والقلق .”

( مريم – مصر . )

المفهموم الذي تغيرّ عندي هو مفهوم السعادة والحب من قبل كنت لاأعرف معني السعادة اوالحب ، بعد سماعي لبرامج جويس تغيرّ مفهومي بالكامل . عندما تخبرنا عن خبرتها الشخصية الخاصة وحياتها قبل و بعد معرفة المسيح…تجعلنى اثق ان هناك دائما رجاء فى المسيح و امكانية للتغيير للأشياء التي نتصارع معها في حياتنا .”

( جينا – أستراليا . )

“كيف أسمع صوت الرب”كنت من قبل لاأفهم معني هذه الجملة لكن بعد متابعتي لبرامج جويس ماير فهمت وتعلمت كيف أتقرب الي الله وأصغي الي صوته في حياتي. كنت أعاني وأصارع في الصلاة ، كيف أصلي فعلا من قلبي لكن بعد أستماعي الي وعظات جويس ماير خلال التلفاز تعلمت كيف يكون لي صلة وعلاقة شخصية مع الرب ومن ثم تعلمت معني الصلاة الحقيقية فأصبحت أصلي من قلبي دون مصارعة .”

( ليندا – السويد . )

تعاليم جويس ماير غيرّت مفاهيم كثيرة في حياتي ومنها فتح عيوني على كلمة الله الفعالة في حياتي والقدرة على الشفاء النفسي والروحي. الأمور التي ساعدتني فيها تعاليم جويس ماير هي ان الله اولا في حياتي وهو يكفيني ويزيد وأن أضع ارادة الله في كل امور حياتي .”

( كيرلس – مصر .)

مفهوم أن الله يحبني بدون شروط ، الله يخبرني في كتابه وعلى لسان چويس وأولاده أنه يحبني ، يحبني كما أنا وبدون شروط ، أيضا مفهوم أنني وأرث مع المسيح ولا يعاملني كأنني عبد لديه بل هو لم يشفق على ابنه يسوع بل بذله فداءً عني وهو أيضا سيهبني معه كل شئ هذين المفهومين أحدثا نقلة روحية في حياتي. من قبل كنت أتصارع وأعاني من كيفية أن أعرف بعيوبي لكن ساعدني الله من خلال الإعتراف بعيوبي ومشاكلي لأناس أثق بهم كما سبقت ونصحت چويس في تعاليمها .”

( نادر – مصر . )

جويس ماير من الشخصيات التي غيّرت الكثير من الناس وانا واحد منهم هي تعطي شحنة من طاقة للتغلب عل المصاعب في الحياه . الكثير من الامور التي ساعدني الله بواسطة الأخت/ جويس منها التغلب علي ترك العادات السيئه وقوة الارادة وغيرها .”

( ميريت – امريكا . )

الأشياء التي كنت أتصارع فيها هي الغفران لكن بعد أن أستمتعت الي وعظات جويس ماير لقد اختبرت قوة الغفران في حياتي . قراءة كلمة الرب ووعظات جويس ساعدتني على الأنتصار على الافكار السلبية والاحباطات المتكررة ان اتخلص من هذه الاشياء .”

( داليا – كندا . )

كنت أري الصعوبات والمشاكل التي نمر بها في حياتنا مثل الجبال التي لاتقهر لكن بعد أن أستمعت الي تعليم جويس تغيّر مفهومي وتعلمت أن أري الجبال الموضوعة امامي صغيرة وتعلمت أيضا أن اراعي الامور التي لا يحبها زوجي. الأمور التي كنت أتصارع معها هي سرعة العمل في المنزل لكن الرب أعطاني نعمة وبدأت أنجز بسرعة .”

( سلام – فلسطين. )

جملة قوية في احد كتب جويس ساعدتني بشيء مهم بالنسبه لي كان يقضي على علاقتي بالرب والجملة هي: ان تكون المشاعر باستقرار قبل اتخاذ اي قرار. ساعدني تعليم جويس بان اقترب الي الله اكتر واكتر من خلال الفرح والسلام والقوة التي يملأني بهما الرب .”

اندرو – مصر

بسبب البرامج التي تقدمها جويس قد تغيّر مفهومي عن الغفران فأصبحت أغفر وأسامح لمن أخطأ في حقي وهذا ساعدني وأطلقني أن أتكلم الغفران بلسان فهذه نقلة روحية عظيمة في حياتي. كنت دائما أتصارع مع الجمل التي تخرج من لساني من لعنات لكن بعد أن أستمعت الي تعليم جويس وخصوصا عن اللسان ففهمت أن من ثمرة اللسان تشبع البطن فغيّرت طريقة كلامي فتغيّر واقعي الي الايجابية .”

( مينا  –   مصر  .  )

كانت لدي مفاهيم كثيرة خطأ عن الحياة لكن عندما بدأت أستمع الي وعظات جويس هذه المفاهيم تغيّرت لأن زيادة التعليم يسمو بالروح وينقل الي حياة عملية. تعليم الاشياء الروحية تعطي دروس رائعة للحياة العملية وكيفية التعامل مع البشر هذه هي الأمور التي كنت أتصارع معها في حياتي

لكن بفضل تعاليم جويس تغلبت على هذه الأمور .”

( عبير   –  النمسا  .  )

تعلمت من تعليم جويس كيف انظر الي نفسي وكيف انظر الى الآخرين بعيون الرب يسوع وتعلمت أيضا كيف يكون الرجاء وكيف لن يخيب مع الله وهذا أحددث نقلة روحية في حياتي. الأمور التي كنت أتصارع معها هي كيف أتصرف بحكمة في كل شيء لكن بعد أن أستمعت الي وعظات جويس اصبحت امرأة أكثر حكمة .”

( رابح  –   مصر  .  )

المفهوم الاول الذي تغيّر في حياتي وأعطاني نقلة روحية هو أن للحياة معني وطعم ومن الرائع ان أعيشها مع السيح .المفهوم الثاني هو ان الحياة بدون المسيح هي موت . الشيء الذي كنت أتصارع معه هو أنني اذا واجهت شيء لاأستطع أن أفعل شيء لكن بعد أن تابعت وعظات جويس الرب فتح عيناي علي ما يجب ان افعله .”

( نور  –  هولندا . )

خرجت من علاقة كانت قد غيّرت حياتي بطريقة سلبية لكن بعد متابعتي لبرامج جويس ماير تعلمت كيف أكون أيجابية. ساعدتني وعظات جويس على أن أغير حياتي للأفضل واسامح الناس .”

( سليم – امريكا .)

وعظات جويس اعطتني ثقة في نفسي اكتر وهذا أحدث نقلة روحية في حياتي. من قبل كنت لدي أفكار مشوشة  كنت أتصارع معها فكنت لاأعيش في سلام لكن بعد متابعتي لبرامج جويس تعلمت التسليم الكامل لله فأعطاني أعطاني الله سلام بداخلي فأنتصر على الأفكار المشوشة.”

( البيير   –   مصر  .  )

كتب جويس ماير ساعدتني علي التغلب علي الخوف والقلق ورؤية الحياة بمفهوم مختلف في الرب يسوع وهذا أعطاني نقلة روحية في حياتي . الشيء الذي كنت أتصارع معه هو معاناة الخوف والقلق واعراض الاكتئاب المرضيه مررت بفترات صعبة في حياتي لكن ساعندني الله بفضل تعاليم جويس ماير علي تخطي كل هذا .”

أيناس    –    مصر

وعظات جويس أفادتني كثيرا تعلمت أن الله يحبنا وهو دائما معنا حتى لو كنا عصاة  يمنحنا الفرص كل يوم للعودة اليه والاطمنان لانه دائما معنا ويسمعنا وتعلمت أيضا أن كل شعور انفصال عن الله نشعره هو بسبب الشيطان فهو دائما يحاول ان يقطع طريق العودة عننا ويشعرنا بالخزي والعار وان الله لن يقبلك بخطاياك وهذا أعطاني نقلة روحية في حياتي.  ساعدني الله بالانتصار على مرض الاكتئاب الذي كنت أتصارع معه لانني لدركت انني لست سيئة الى هذه الدرجة ..وان الله ليس غاضبا عليّ وان ما يحدث لي في حياتي كان تربية الله لي لكي ارتقى واتزكى ..تعلمت التعاطف والشعور بالغير ..ادركت طبيعة البشر الخطائة وان المثالية والكمال ليست من صفات البشر وان الاخطاء التي ننبذها هي التي تعلم الانسان وتقوده الي التوبة ومعرفة الرب يسوع  للحياة الأبدية .”    .

ن  –   تونس  . 

من قبل كنت لاأسامح من أخطأ في حقي وفي من الأيام أستمتعت الي وعظة لجويس ماير تتكلم فيها عن التسامح والمحبة فتعلمت معني مفهوم التسامح والمحبة بين ابناء الله وهذا أعطاني نقلة روحية في حياتي. كنت دائما أتصارع مع سرعة الغضب في كل شيء لكن تعلمت من وعظات جويس بأن الغضب لايصنع بر الله ولابد أن نتحكم في تصرفاتنا فأصبحت لا أغضب بسرعة وبالتالي أصبح لى سلام داخلى .”

( عبير  –  امريكا  .   )

علمتني جويس كيف اغفر للاخرين وكيف أسلك بمحبة وكيف اجتاز الصعوبات  بصراحة كل وعظات جويس ماير تقويني في الإيمان وتعطيني قوة وانتصار على مكايد ابليس وهذا أعطاني نقلة ونهضة  روحية في حياتي  علمتني جويس كيف احب الآخرين وكيف أتعامل معهم كانت بمثابة مرآة لما في داخلي وأوضحت لي أمور عن نفسي كنت انا شخصيا لا أدركها انها أحدثت فرق كبير في حياتي وتصرفاتي أصبحت أردد كلماتها على لساني دائما واكتب مقطتفات من وعظاتها على صفحتي على الفيس بوك .. انا أشكر الرب لأجلها  وأجل خدمتها للبشر .”

مريم  –  مصر .

كانت لديّ مفاهيم خطأ عن حب الله وكيف اننا فى كثير من الأحيان  نفهم الله بطريقة خاطئة ، أيضا نظرتى الى نفسى حيث احاول تنمية نفسى وقدراتى لاكون مختلفة كنت سوف أيأس من نفسى وفى الدراسة لكن بعد سماع حلقة معينة لجويس اتخذت قرار انى سوف استغل زكائى بشكل صحيح كما اراد الله من البداية وساعدنى ربنا ان التحق بكلية الصيدلة وهذه نقلة روحية  فى حياتى بعد ان نظر لى الناس انى فاشلة ولكن الله تمجد من خلالى ليتمجد أسمه وتعلن أعماله من خلال خليقته. “

( ماركو   –   مصر  .  )

انا أم لي طفل معوق سمع وكلام وانا دائما زعلانه من أجل طفلي لكن بعد سماع عظات جويس التي تؤكد على ان المتاعب والمصاعب لها مكافأة من عند الله لانك سوف تفهم فيها بعد. التعب الذي في الحياة سوف تنال عنه مجازاة وبذلك تحقق أرادة الله في حياتك لكن مع كل هذا يجب ان تستمتع بالحياة لأن هذه هي الحياة مصاعب وأتعاب لكن يجب ان تسلم للرب كل الطرق وهو يجرى عمله من خلالك .”

( م  –  تونس  .  )

تعاليم جويس ماير تعطي أمل و طاقة لتحمل صعاب الحياة  ثم تعلمت كيف أستمتع بحياتي كل دقيقة من يومي مهما كانت ظروفي.تعلمت أيضا أن غدا سيبشرنا الله بكل ما نتمنى من خلال وجود الله في حياتي ووجود افراد صالحين من خلالهم يساعدون على مجابهة الصعاب .”

( ميرنا – مصر .)

المفهوم الاول أنني كنت معجبة جدا بنفسي لدرجة الأدمان ودائما كنت أحاول بقوتي لكي أكسب رضا الناس ، المفهوم الثاني هو دائما كنت أقود كل شيء بمفهومي دون أستشارة الرب ، لكن بعد سماعي لوعظات جويس تغيّرت هذه المفاهيم. ساعدني الله كثيرا من خلال تعليم جويس في تغيّروجهه نظري اتجاه نفسي وقبلت ذاتي واني محبوبه في يسوع. “

( حفيظ –  البرازيل . )

لأكون اكثر صراحة كان لبرنامج جويس ماير سبب كبير في معرفة الرب يسوع المسيح ، مند حوالي 11سنة الماضية ومن خلال  مشاهدة برنامجها  تعرفت على الرب وسلمت حياتي له . شكرا لك والرب يباركك تعاليم جويس كانت مفيدة لي جدا ، ساعدني الرب من خلال هذه التعاليم أن أغيّر  مفاهيم كثيرة في حياتي كنت أتصارع معها .”

( ميشيل  –  مصر  .  )

تعلمت أن ما أعاني منه الآن أنا وحدي سببه وليس الرب لأن كل أفكار الرب نحوي سلام ومحبة وأمان والله وحده بيده العلاج وهذا أحدث نقلة روحية كبيرة في حياتي. تعلمت أيضا أن الصبر والأنتظار على كل شيء أعاني منه  يعلمني أن أطلب يد الرب للمساعدة ويقربني منه لكي أسبحه وأمجده لتظهر قوته ومجده في حياتي. “

(هاني –  مصر . )

أعجبني برنامجك جدا فالعالم يحتاج الي الحب فيجب علينا أن نحب بعضنا البعض وأن نحب أيضا أعدائنا  كما قال الكتاب المقدس. فعلا لن يكون الأنسان ممسوحا من الله ” اي يعمل أعمال الله ” وهي الحب والأتضاع ومسامحة الآخرين ويكون غاضبا في الوقت نفسه .”

( شكيب  –  كندا  .  )

لو تعلمي أيها الخادمة الفاضلة/ جويس كم غيّرت كتبك من حياتنا وخاصتا في مجال الوعظ والغاء المحاضرات بأعتقادهم أن هذه الأمور مخصصة للرجال فقط. صراحة كنت أستمع الي وعظات السيدة/ جويس وكم شوقني عظاتها الروحية مع ماتحمله من مواهب الروح القدس وهناك الكثير من الأمور الحياتية والروحية في الكتاب المقدس لم أكن أنتبه لها عميقا فمثلا: في كتاب ” أصنع لنفسك معروفا وأغفر ” تحدثت بطريقة أكثر من رائعة عن مثل الأبن الضال – كل كلمة بهذا المثل جعلتني أفكر به مرارا وتكرارا. حتي لقائي ببعض الأصدقاء ونقاشي معهم بأمور الحياة الصعبة التي نعيشها أقول لهم أفكار قرأتها وسمعتها من محاضرات جويس وما يطلبه الكتاب المقدس مننا فيستغربون من الأجابة الموثقة بالكتاب المقدس وكثير منهم تغيّر تفكيره وأصبحنا نستمع للوعظات من قناة الحياة بلهفة أكثر. شكرا لكم لأن الرب يسوع وضعكم في طريق الحياة لكي ننال بركة عملكم من خلال دراستنا للكتاب المقدس في حياتنا اليومية. أشكرك وكل العالمين على نشر كلمة السيد المسيح في العالم الذي يتخبط بالأشرار والفساد. شكرا لكم والرب يسدد خطاكم دائما. “

(  ث   –  تونس  . )

من قبل كنت ثقتي بنفسي متزعزعة واتردد كثيرا لكن يوما ما سمعت جويس ماير تتكلم عن الثقة في النفس في احدي وعظاتها فأكتسبت قوة داخلية واصبحت اكثر ثقة بنفسي. كان الخوف يسيطر عليّ في كل شيء وكنت دائما أتصارع مع هذا الامر لكن بعد سماعي لوعظة جويس ماير عن الخوف لم اعد اخاف ابد من أي شيء واصبحت اواجه كل شيء بقوة الرب يسوع الذي يقودني ويشجعني ويحميني من كل شر .”

( مريان  –  مصر  . )

بعد أن تابعت وعظات جويس ماير على التلفاز تغيرّت مفاهيمي عن الله تعلمت ان الله صالح ويخلق من الكسر نصر وتعلمت أن أتحدي كل الصعاب والعقبات بكل قوة مستمدة من الرب. كنت دائما أتصارع في تغيّر واقعي فساعدني تعليم جويس في العديد من تغيّر ظروفي وواقعي الي الأفضل لكي أعيش دائما قوية ومنتصرة بالرب.”

( نهى – امريكا . )

من قبل كنت متزعزعة الثقة في كل شيء وكان هذا الشيء يتعبني جدا لكن بعد أن أستمعت الي وعظات جويس تغيّر هذا المفهوم فأصبحت أثق فى وعود الله وتعلكت الأمانة  فى علاقتى معه حتى احصل على البركات وهذا أحدث نقلة روحية في حياتي. كنت أتصارع مع الخوف لكن ساعدنى الله من خلال تعليم جويس التغلب على الخوف وأن الله  لن يتركنا أبدا أنا وزوجي فى الغربه دوما معنا يدبر أمور حياتنا فعم سلام داخلي .

( أنطون  –  مصر  .  )

مفهومي الذي تفيّر في الحياة هوان المسيحية هى المسيح ولكي تعيش سعيدا لابد ان تتمثل بالمسيح في كل تعاليمه هذا أحدث نقلة روحية كبيرة في حياتي. الشيء الذي كنت أتصارع معه هو هل أنساق وراء عواطفي ام لا لكن بعد أن استمتعت الي وعظات جويس تعلمت أن لاأنساق وراء العواطف وما اشعر به لا ينبغى ان يقود حياتى .”

Pin It on Pinterest